الرسائل الرعوية

رسالة مطران "عمل الله" (تشرين الثاني 2016)

تتمحور رسالة مطران "عمل الله" المونسنيور خافيير إتشيفاريا حول إختتام سنة الرحمة، داعياً إلى عدم اعتبار نهاية اليوبيل نقطة وصول نتجّه بعدها إلى أمرٍ آخر؛ إنّما نقطة انطلاق للسير بحماسةٍ متجدّدةٍ على طريق النموّ الروحي.

بناتي وأبنائي الأعزّاء: ليحفظكم يسوع لي!

لقد مضت سنة تقريبًا على فتح الأبُ الأقدسُ للباب المقدّس في قلب إفريقيا أوّلًا، ثمّ في بازيليك القديس بطرس. ومع اقتراب نهاية السنة اليوبيلية التي ستُختتم في احتفاليّة عيد يسوع الملك في 20 تشرين الثاني الجاري، نستذكر معًا أحداث عدّة جرت في العالم كلّه؛ ومن دون شكّ، إنّ أكثرها أهميّة هو ما وط ...

الحياة المسيحية

 ألثّالوث الأقدس

ألثّالوث الأقدس

إنّه السّرّ المركزيّ للإيمان والحياة المسيحيّة. فالمسيحيّون معمّدون باسم الآب والإبن والرّوح القدس.

ألخلقُ

ألخلقُ

تشكّل عقيدة الخلق الجواب الأوّل للتّساؤلات الأساسيّة حول أصلنا، وحول مصيرنا النّهائيّ.