رسالة مقتضبة للأب الحبري (١ تشرين الثاني ٢٠١٧)

أجل، إنّه لممكنٌ أن نكون سعداء ولو غمرنا الشكّ والهمّ والكرب... فلنسعَ إلى أن ننقل إلى الجميع السعادة التي يعطينها الله.

إنّ عيد جميع القدّيسين الذي نحتفل به اليوم هو عيد القداسة البسيطة والصادقة؛ القداسة التي تخفى عن عيون البشر والتي تبدو وكأنّها لا تترك أيّ أثر، ولكنّها تلمع أمام وجه الله وتبقى في العالم غرسة حُبٍّ لا يضيع منها شيء. وفيما نتذكّر رجالًا ونساءً كثيرين مرّوا خلال هذا الطريق ويستمتعون الآن بحضور الله، نسترجع كلمات القدّيس خوسيماريا التي ردّدها في صلاته ...

الأحبار السابقون

الطوباوي ألفارو دل بورتيو

خلف المونسنيور ألفارو القدّيس خوسيماريّا إسكريفا على رأس حبرية عمل الله (أوبس داي). وقد ظهرت جليّةً حماسته في اكتساب النفوس وتقريبها من المسيح في شعاره الأسقفي: نريد أن يملك المسيح! أُعلن طوباويًّا في ٢٧ أيلول/سبتمبر عام ٢٠١٤. يُحتَفل بعيده في ١٢ أيّار.